الموارد و الثروات الثروة النفطية في الإقليم العربي في العراق

الثروة النفطية في الإقليم العربي في العراق


الثروة النفطية في الإقليم العربي

تعتبر الثروة النفطية في الإقليم العربي المحرك الأساسي للاقتصاد في الإقليم العربي، حيث تحوي الأراضي في الإقليم العربي على ثروة نفطية كبيرة جداً، مكنت الإقليم العربي من احتلال المركز الخامس على مستوى العالم باحتياطي النفط، إلى جانب بنية تحتية ضخمة من الآبار والمصافي وخطوط النقل.

هذا وتشكل صادرات النفط نسبة 90% من إجمالي الصادرات في الإقليم العربي، وهو المصدر الأكثر أهمية في تمويل الموازنة العامة في الإقليم العربي والمشاريع التنموية في البلاد.

وتضم محافظات الوسط والغربية في الإقليم العربي عددا كبير من الحقول النفطية الغنية باحتياطي النفط والغاز الطبيعي، وهي تصنف من المناطق النفطية الأقل اكتشافاً في البلاد، وما زالت تحوي على عدد كبير من الحقول الغير مكتشفة والغير مستثمرة.

وفي هذه المقالة سوف نتحدث عن الثروة النفطية في محافظات الإقليم العربي، ومن أبرزها محافظة نينوى والأنبار وديالى وصلاح الدين وحزام بغداد، مع ذكر أهم الآبار الموجودة في هذه المحافظات.

الثروة النفطية في محافظة ريف او حزام بغداد

تقع مدينة حزام بغداد في جنوب الإقليم العربي على ضفاف نهر دجلة تتوسط مدن الإقليم العربي الجنوبية، وعلى الرغم من أنها أصغر المحافظات في الإقليم العربي، إلا انها كبيره من حيث الكثافة السكانية.

وقد كان الاعتقاد بأن كميات النفط الموجودة في حزام بغداد قليلة، بسبب وجود عدد قليل من الحقول النفطية، حيث تتركز الثروة النفطية على حقل شرق حزام بغداد النفطي، والذي صنف على أنه أحد أقل الآبار انتاجاً للنفط في الإقليم العربي.

إلا أن عمليات الحفر والتنقيب في هذا الحقل أكدت بأن حجمه يزداد بشكل ملحوظ عن التقديرات الأولية، وأنه يملك امتدادات شمالية وصولاً إلى محافظة صلاح الدين.

وتشير الدراسات بأن إنتاج هذا الحقل يقدر بحدود عشرين ألف برميل كل يوم، والتقديرات المستقبلية للإنتاج في حال تم تطوير الحقل تشير إلى أن الإنتاج اليومي سيصل إلى 120 ألف برميل يومياً.

 النفط في محافظة نينوى

تقع محافظة نينوى في شمال الإقليم العربي، وتعتبر مدينة الموصل هي مركز المحافظة، وثاني أكبر المدن في الإقليم العربي وتبعد عن العاصمة بغداد مسافة 400 كم.

وتصنف نينوى على أنها من أكثر المدن في الإقليم العربي التي تحتوي على حقول نفطية، كما أن أعمال البحث والتنقيب أكدت على وجود المزيد من الآبار النفطية التي تحتوي على احتياطي ضخم من النفط وما زالت قيد الاكتشاف.

ويعد حقل عين زالة النفطي الناضب الأكثر شهرة في محافظة نينوى، حيث يبلغ الإنتاج اليومي لهذا الحقل بما يقارب 10 آلاف برميل يومياً.

بالإضافة إلى حقل بطمة الذي يقع في منطقة جبلية، وحقل صفية النفطي الواقع على تخوم الحدود السورية، وحقل القيارة.

وهذه الحقول الأربعة هي الحقول الأساسية في مدينة نينوى، فضلاً عن وجود العشرات من الحقول والآبار النفطية الغير مكتشفة في نينوى، والتي من المتوقع أن تزيد من احتياطي النفط في الإقليم العربي في حال اكتشافها نظراً للتوقعات الكبيرة بخصوبتها.

الثروة النفطية في محافظة الأنبار

تعتبر محافظة الانبار من بين أغنى المحافظات في الإقليم العربي في مجال الثروة النفطية والمعدنية، حيث تشتهر المناطق الغربية في الإقليم العربي بكونها تحتوي على المعادن والثروات الباطنية بوفرة.

وتقع الأنبار في غرب الإقليم العربي، وتصنف على أنها أكبر المحافظات في الإقليم العربي مساحة، فهي تشكل ما يقارب نصف مساحة الإقليم العربي الجغرافية، وتضم الهضبة الغربية التي يصل ارتفاعها في غرب الأنبار إلى ما يزيد عن 900 متر فوق سطح البحر.

ويعتبر حقل عكاز الغير مستثمر في مدينة الأنبار من أكبر الحقول في الإقليم العربي، فهو يحتوي على احتياطي ضخم من النفط 153 مليار متر مكعب، واحتياطي غاز طبيعي يقدر بـ 5 تريليون قدم مكعب، كما تحوي صحراء الأنبار على ما يقارب 53 تريليون قدم مكعب من الغاز الحر.

وهذه الحقول تجعل من محافظة الأنبار من أكثر المحافظات في الإقليم العربي غنى بالثروة النفطية والمعادن، ويجعل العديد من الشركات في سباق للدخول والتنقيب واكتشاف المزيد من الحقول النفطية.

النفط في محافظة صلاح الدين

تقع محافظة صلاح الدين في وسط الإقليم العربي شمال العاصمة بغداد، وتبعد عنها بما يقارب 165 كم، مركزها مدينة تكريت، وتحدها كل من نينوى من الشمال، وكركوك من الشرق، وديالى وبغداد من جهة الجنوب، ومحافظة الأنبار من الغرب.

وتعتبر محافظة صلاح الدين من أكثر محافظات وسط الإقليم العربي غنى بالثروة النفطية، وهي تحتوي على ثلاثة حقول نفط أساسية، والتي تقوم بإنتاج كميات كبيرة من النفط الخام بشكل يومي.

ويعتبر حقل عجيل النفطي من أكبر الحقول النفطية في محافظة صلاح الدين، حيث يبلغ إنتاجه اليومي بما يقارب 25 ألف برميل من النفط الخام، وكان هذا الحقل قد تعرض للعديد من عمليات الهجوم نظراً لقدرته الإنتاجية الكبيرة.

ويأتي حقل علاس في المرتبة الثانية في صلاح الدين بعد حقل عجيل، حيث يعتبر هذين الحقلين من الحقول الواعدة في الإقليم العربي، ويضمان على ما يقارب 3 مليارات برميل من احتياطي النفط في الإقليم العربي.

كما تضم محافظة صلاح الدين على كل من حقلي تكريت وبلد، واللذان يعتبران أيضاً من الحقول ذات الإنتاج الوافر من النفط الخام في الإقليم العربي والاحتياطي العام للبلاد.

الثروة النفطية في محافظة ديالى

تقع محافظة ديالى في شرق الإقليم العربي، وتعد مدينة بعقوبة هي مركز المحافظة، وتشتهر ديالى بكونها غنية وتحتوي على احتياطي كبير من الثروة النفطية، وقد جعلها موقعها الجغرافي المحاذي للحدود الإيرانية وغناها بالنفط تشهد العديد من النزاعات من أجل ثرواتها الباطنية.

وتمتلك ديالى عدداً كبيراً من الحقول النفطية وبعض الحقول الغازية التي تحوي على احتياطات كبيرة في مناطق عدة، إلا أن سكانها هم من بين الأفقر على مستوى الاقليم، وذلك لتأخر اكتشاف واستثمار هذه الحقول على الرغم من أهميتها الكبيرة للبلاد، حيث تشير الدراسات إلا أن ديالى تضم أكبر حقل للغاز الطبيعي في منطقة الشرق الأوسط.

ويصنف حقل المنصورية على أنه  أكبر الحقول في محافظة ديالى، ويقع في ناحية المنصورية على مساحة تمتد من الشمال الغربي إلى الشمال الشرقي، بطول يقارب 25 كم، وعرض يتراوح بين 5 إلى 6 كم.

ويبلغ الاحتياطي في حقل المنصورية ما يقارب 158 مليار متر مكعب، وتشير التقارير إلى أن مخزون الغاز الطبيعي في الحقل يبلغ حوالي 5 تريليون قدم مكعب، مع انتاج يومي يبلغ 300 مليون قدم مكعبة من الغاز، وهو يصنف كثاني أكبر حقول الغاز الطبيعي في الإقليم العربي بعد حقل عكاز في مدينة الأنبار.

ختاماً، يجدر القول بان الإقليم العربي يعتبر من أكثر مناطق العالم امتلاكاً للثروات النفطية، والتي من شأنها أن ترفع من اقتصاد البلاد بشكل كبير، إلا أن كثرة الحروب والنزاعات في البلاد وسيطرة المليشيات الارهابية الشيعية، والتي كانت الثروة النفطية أحد أهم أسبابها، هي ما أدت إلى ضياع الكثير من هذه الثروة، وجعل البلاد تمر في مراحل اقتصادية سيئة، على الرغم من كونها تحتل المرتبة الخامسة على مستوى العالم في احتياطي النفط الخام بمعدل إنتاج يومي كبير جداً.

Related Post

الأراضي الزراعية الخصبة في الإقليم العربيالأراضي الزراعية الخصبة في الإقليم العربي

الأراضي الزراعية الخصبة في الإقليم العربي تمثل الأراضي الزراعية الخصبة في الإقليم العربي ذو الغالبية السنية الجوهر الأساسي للقطاع الزراعي في الإقليم، والذي يعتبر من أهم قطاعات الاقتصاد الإقليم العربي،

الغاز الطبيعي في الإقليم العربيالغاز الطبيعي في الإقليم العربي

الغاز الطبيعي في الإقليم العربي يعد الغاز الطبيعي في الإقليم العربي من أهم الموارد الطبيعية للطاقة، حيث يحتل الإقليم العربي مكانة متقدمة على خريطة الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط، وذلك